إلتقى برب لأسرة فقتله

إلتقى برب لأسرة فقتله

لقد كان من المتعاطين للمخدرات المعروفين بمزاجهم العكر وسط حيه الكائن بـ“القبلة” بالحي المحمدي بالدار البيضاء. حيث كان من البلطجية الذي كان كل ساكنة الحي ترهبهم، خصوصا عندما كان تحت تأثير المخدرات والخمور. عازب بلا عمل، يكسب قوته من مهاجمت ضحاياه وأخذ ممتلكاتهم.

في هذا الصدد، قد تلقى ثلاثة عقوبات حبسية، لتكوينه عصابة إجرامية، السرقة والتهديد بالسلاح الأبيض. وقد كان حينها يبلغ من العمر 21 عاما، قضى عاما واحدا في أولى عمليات التوقيف، وحكم عليه في المرة الثانية بسنتين حبسا نافدا. والمرة الثالثة كلفته حكم بخمس سنوات.

في رابع مرة، يعرض فيها أمام القضاء، القسم الجنائية بالدار البيضاء، ملاحق بتهمة الإعتداء بالضرب والجرح المسبب للوفاة دون القصد، على أب لطفلين يبلغ من العمر 32 سنة. إلا أنه قد أنكر كل التهم الموجهة إليه، والتي قد أدلى بها لدى المحققين. وحسب قوله أمام المحكمة :

“سيدي الرئيس، من الممكن أنه قد قتله شخص آخر”،

وأضاف

“أنا لاأعلم على ماذا قد وقعت في المحضر المنجز عند المحقيقيين”.

لكن القضاة لم يثقوا بكلامه، لأن شاهدين أدليا أنه هو الذي قتله.

ارسال التعليق

شاهد ايضا