قاضي ورزازات في ضيافة سجن لوداية بمراكش‎

قاضي ورزازات في ضيافة سجن لوداية بمراكش‎ حسن قجواط - المجلة نت
افادت مصادر قريبة من التحقيقات أن قاضي ورزازات قضى ليلته الخامسة ب”سجن لوداية” بمراكش على دمة التحقيق في قضية تسلمه مبالغ مالية مهمة من طرفي النزاع قدرت بحوالي 95 مليون سنتيم.

تدور فصول الواقعة بين المشتكي و أشقائه في نزاع قضائي بينهما، حيث قدم الأشقاء وثيقة عدلية تفيد أن أشقاء المشتكي شركائه في جميع متلكاته، وطعن المشتكي في الوثيقة مدعيا أنها مزورة، وهو الأمر الذي أثبتته الخبرة المنجزة في مناسبتين ليقضي الحكم الإبتدائي لصالح المشتكي، قبل أن يستأنف الأشقاء “الطرف الثاني في القضية” الحكم، حيث صدر الحكم لفائدتهم.وكان المشتكي قد سلم مبلغ 15 مليون سنتيم للقاضي المتهم، ما جعل المشتكي يستفسر الأمر من القاضي، فأخبره أن أشقائه دفعوا له أكثر منه حوالي 80 مليون، الشيء الذي جعل المشتكي يطالب بإسترداد أمواله، إلا أن القاضي المتهم أرجع 10 ملايين فقط في انتضار تدبره لباقي المبلغ.

وقام برلماني بإقليم ورزازات بمساعدة المشتكي وذلك بتسليم شكاية ضد القاضي المذكور الى وزير العدل “مصطفى الرميد“،هذا الاخير أعطى تعليماته الى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية و الوكيل العام بمراكش بالتحري في الأمر، ليتم إيقاف القاضي متلبسا بارجاع المبلغ.

جدير بالذكر أن القاضي يبلغ 57 عاما وقد سبق أن اشتغل بإبتدائية مراكش ،إلا أنه تم ترحيله إلى تارودانت سنة 1993 لكثرة الشكايات ضده وبعد ذلك إلى مدينة بوعرفة ثم ورزازات.

ارسال التعليق

شاهد ايضا