بريطاني يفاجئ بطفله يعدم سجينا بسوريا

بريطاني يفاجئ بطفله يعدم سجينا بسوريا

صدم أب بريطاني بعد أن شاهد تسجيلا مصورا، يظهر فيه طفل وهو يعدم أحد سجناء تنظيم داعش المتطرف، واكتشافه أن الطفل ما هو إلا ابنه الذي  أخذته والدته إلى سوريا، ولم يره منذ ثلاث سنوات.

الأب ونقلا عن صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أكد أن طفله ”تعرض لغسيل دماغ من قبل والدته“ المدعوة سالي جونز، بعدما اصطحبته معها للإنضمام إلى تنظيم داعش.

ووُضعت الأم سالي جونز (47 عاما)، وطفلاها شاثام وكينت، على قائمة دولية للمطلوبين، بعدما هربت إلى سوريا عام 2013 بينما كان ابنها لم يتجاوز العاشرة من عمره.

هذا وأظهر التسجيل المصور، الذي نشره التنظيم قبل أيام عملية إعدام لمجموعة مقاتلين أكراد، وقعوا في قبضة داعش.

ويشار إلى  أن دراسة أجرتها بريطانية هدذه السنة، كشفت أن  أطفالا كثر من بريطانيا يعيشون في المناطق الخاضعة لسيطرة داعش، وصلوا إلى هذه المناطق رفقة ذويهم، يطلق عليهم التنظيم “أشبال الخلافة”، ويخضعهم لأفكاره المتشددة وتدريبات جسدية شاقة تتضمن حمل الأسلحة وإطلاق النار.

ارسال التعليق

شاهد ايضا