العاملة التي حلقوا رأسها و حاجبيها

شيماء تحكي قصتها المروعة مع القاعديين الذين حلقوا رأسها و حاجبيها

أثار قيام فصيل طلبة البرنامج المرحلي ـ النهج الديمقراطي القاعدي (يسار متطرف) ب حلق شعر عاملة في مقصف كلية العلوم بمكناس (شمال شرق الرباط)، موجة غضب شعبية متصاعدة، وسط صمت مفاجئ للجمعيات الحقوقية.

وقد أقام الفصيل المتطرف للعاملة محاكمة واتهمها بالعمالة لأجهزة الأمن، قبل أن يقرر تنفيذ العقوبة بحقها، أمام جميع الطلبة، من خلال حلق شعرها بالكامل، وكذلك حاجبيها، وتم صفعها 40 صفعة.

واكد شهود عيان انه عندما حاولت شقيقة الضحية، التي تساعدها في العمل، التدخل لإنقاذها، وجدت نفسها ضحية اعتداء بالسيوف نقلت على إثره إلى مستشفى محمد الخامس بمكناس لتلقي العلاج.

من جهتها، أعلنت السلطات الأمنية، توقيف طالبين جامعيين وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية الاعتداء بالضرب والجرح العمدين وحلق شعر العاملة بمقصف الكلية.

وأوضحت التحريات الأمنية أن الموقوفين شاركا بشكل مباشر في الاعتداء الجسدي على فتاة تعمل بمقصف الجامعة، وذلك بعد أن تم تكبيل يديها وحجب رؤيتها بواسطة وشاح قطني وحلق شعر رأسها بشكل قسري.

ارسال التعليق

شاهد ايضا