مراسلون بلا حدود: تراجع عام في حرية الصحافة

حرية الصحافة على مستوى العالم
تراجع عام في حرية الصحافة بالمغرب المغرب في الرتبة 131 عالميا و 5 عربيا.

قالت منظمة مراسلون بلا حدود إن حرية الصحافة تراجعت على مستوى العالم خلال عام 2015، محذرة من عهد جديد من البروباغاندا.

جاء هذا بمناسبة إعلان المنظمة للمؤشر العالمي السنوي لحرية الصحافة الذي يُصنّف 180 دولة باستخدام عوامل مثل استقلال الإعلام والرقابة الذاتية وحكم القانون والانتهاكات.

وجاء ترتيب المغرب في الرتبة 131 عالميا والخامس عربيا، مسبوقا بتونس في الرتبة 96 ولبنان في الرتبة 98 والكويت في الرتبة 103 والجزائر في الرتبة 129 تليه فلسطين والأردن ومصر وباقي الدول العربية.

وشهد المؤشر تراجعا في كل أنحاء العالم، خاصة أمريكا اللاتينية، حسبما قال الأمين العام للمنظمة كريستوف ديلور لوكالة فرانس برس للأنباء.

وأضاف ديلور:

كل المؤشرات تُظهر تدهورا. كثير من السلطات تحاول استعادة السيطرة على بلادها، ويخشون النقاش المفتوح بصورة مفرطة.

وتابع:

اليوم من السهل على القوى بصفة متزايدة التواصل مباشرة مع العامة عبر التكنولوجيا الحديثة، ولهذا هناك درجة أكبر من العنف ضد من يمثلون المعلومات المستقلة.

ومضى قائلا:

نحن ندخل عهدا جديدا من البروباغاندا تتيح فيه التكنولوجيا الجديدة نشرا زهيدا لاتصالاتها ومعلوماتها وفقا لما تمليه. على الجانب الآخر، الصحفيون هم من يعترضون الطريق.

ومن بين أكثر الدول تأخرا في الترتيب بالمؤشر العالمي لحرية الصحافة، جاءت سوريا في المركز 177، بعد الصين (في المركز 176) وقبل كوريا الشمالية (في المركز 179).

وتراجعت اليابان إلى المركز 72 بسبب ما تقول المنظمة إنه رقابة ذاتية بشأن رئيس الوزراء شينزو ابي.

وحافظت فنلندا على صدارة الترتيب للعام السادس على التوالي، تليها هولندا والنرويج.

ارسال التعليق

شاهد ايضا