تزويرات ”ميتسوبيشي“ تسقط أسهم الشركة وتتسبب بمشكل بيئي

نشر في برلمان.كوم برلمان.كوم انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.
ميتسوبيشي موتورز


أعلنت الشركة اليابانية، ميتسوبيشي موتورز، اكتشافها أن عددا من موظفيها، أقدموا على تزوير بيانات انبعاثات الكربون لعدة أنواع من السيارات التي تنتجها الشركة، وهي نفس الفضيحة التي هزت في وقت سابق شركة فولس فاغن الألمانية السنة المنصرمة.

وصرحت ميتسوبيشي، في المؤتمر الصحفي الذي نظمته صباح اليوم الأربعاء، أن الأرقام غير الدقيقة لانبعاثات الكربون شملت 157 ألفا من سيارات الركاب الخفيفة التي تحمل علامتها التجارية، بالإضافة إلى 468 ألفا من السيارات المنتجة لشركة نيسان موتور، ويعني التزوير في الأرقام أن السيارة تقدم بيانات غير حقيقية عن مستوى انبعاثات الكربون وبالتالي التأثير على البيئة.

وقد اكتشف التزوير، بعد أن أشارت شركة نيسان إلى وجود تناقضات كبيرة في بيانات انبعاثات الكربون، ما دفع شركة ميتسوبيشي إلى إجراء تحقيق داخلي دقيق، أفضى إلى اكتشاف تزوير البيانات.

هذا وحسب ”أسوشييتد برس“ ، فقد تسببت هذه الفضيحة، في انخفاض قيمة أسهم الشركة بنسبة 15.2 في المئة اليوم الأربعاء.

وجدير بالذكر، أن تيتسورو إيكاوا، رئيس الشركة، أكد أنه أبلغ وزارة النقل بالقضية، التي اعتبرها “سلوكا سيئا”.

ارسال التعليق

شاهد ايضا