اليوم العالمي للهيموفيليا: تعرف على هذا المرض الوراثى النادر والخطير

الهيموفيليا الناعور أو النزاف

يوافق اليوم الأحد، الـ17 من شهر أبريل، اليوم العالمى للتوعية والتثقيف بمرض الهيموفيليا، أو نزف الدم الوراثى.
وهو اضطراب وراثى نادر يتسبب فى حدوث خلل فى بعض البروتينات المسئولة عن تجلط الدم، والتى تعرف باسم عوامل التجلط، ولذا عند تعرض المريض لأى جرح أو قطع جلدى فقد تحدث مشكلة كبيرة حيث ينزف الدم دون توقف، خاصةً إذا حدث نزيف بالأعضاء الداخلية، وهو ما يهدد حياة الإنسان.

وينقسم مرض الهيموفيليا إلى 3 أنواع، حسب التقرير الذى نشر بموقع مركز مايو كلينيك الأمريكى:

  1. الهيموفيليا أ:

    هو نوع المرض الأكثر شيوعا، ويحدث بسبب نقص فى عامل التجلط 8.

  2. الهيموفيليا ب:

    هو ثانى أكثر أنواع المرض شيوعا، وينتشر فى الوطن العربى، ويحدث بسبب حدوث نقص فى عامل التجلط 9.

  3. الهيموفيليا ج:

    أعراض وعلامات المرض تكون طفيفة، ويحدث بسبب نقص فى عامل التجلط 11.

وتابع التقرير أن أعراض الهيموفيليا تختلف من شخص لآخر وفقا لعوامل عديدة، وتشمل:

  • حدوث نزيف من الجروح فى الجسم سواء بسبب جرح أو اصطدام أو بعد الخضوع لعملية جراحية أو بعد خلع ضرس.
  • ظهور كدمات بالجسم.
  • حدوث نزيف عقب الحصول على حقن الأمصال.
  • آلام وتورم فى المفاصل.
  • ظهور دم فى البول أو البراز.
  • حدوث نزيف فى الأنف غير معلوم الأسباب.

وهناك مجموعة أخرى من الأعراض الخطيرة والتى تستدعى تدخلا طبيا عاجلا، وهي:

الشعور بآلام مفاجئة أو تورم أو ارتفاع حرارة مفاجئ فى المفاصل الكبيرة بالجسم مثل الركبتين والكوعين والكتفين، والشعور بصداع قوى وطويل، والقىء المتكرر وآلام الرقبة والشعور بتعب شديد.

وأوضح التقرير أن هناك عددا من المضاعفات التى قد يتعرض لها مرضى الهيموفيليا، وهي:

حدوث نزيف فى الأعضاء الداخلية أو تلف المفاصل أو حدوث عدوى بالأمراض الخطيرة مثل السيدا.

وأشار التقرير إلى أنه لم يتوفر حتى الآن أى علاج نهائى للمرض، وعلى الرغم من ذلك فتوجد بعض الأدوية التى تسيطر على الاضطراب المرضى، وهي:

حقن عوامل التجلط والهرمونات التى تحفز إفراز عوامل التجلط، وأدوية تمنع إذابة الجلطات، ويمكن أيضا السيطرة على المرض باستخدام أكياس بلازما الدم.

ارسال التعليق

شاهد ايضا