اخيرا..”الشعيبية” تتنازل لخولة بعد جلسة صلح هذه تفاصيلها

نشر في اليوم 24 اليوم 24 انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.
الصلح بين دنيا بوطازوت وخولة النخيلي

بعد ثلاث أيام من الترقب، أسفرت المساعي التي بذلت من قبل العديد من الوسطاء، إلى الصلح بين الممثلة دنيا بوطازوت والشابة خولة النخيلي.
واستقبلت “الشعبية”، زوال اليوم الخميس، أسرة الفتاة خولة في منزلها من أجل تقديم الاعتذار.

كما أكدت مصادر الموقع، أن محامي بوطازوت عقد لقاء مع محامي الفتاة الخولة، حيث سيقومان غدا بإجراءات التنازل، من أجل إطلاق سراح خولة قريبا.

وكانت المحكمة الإبتدائية في عين السبع في الدارالبيضاء، أجلت أمس الأربعاء النظر في قضية الشابة غاية يوم الاثنين المقبل، بناء على طلب دفاع الفتاة خولة، وأيضا دفاع بوطازوت، من أجل إعداد الدفعات.

ورفضت المحكمة طلب السراح المؤقت لدفاع الفتاة خولة، على اعتبار أنها لا تملك الضمانات لحضور الجلسات المقبلة، وأيضا لأن التهمة ثابتة في حقها. ومباشرة بعد نهاية الجلسة، انهارت خولة وسقطت أرضا، حيث جرى نقلها الى المستشفى محمد الخامس، تحت مراقبة الأمن، تم تقديم الإسعافات الضرورية لها، تم بعد ذلك تم نقلها إلى سجن عكاشة.

وكانت النيابة العامة استمعت، أمس، لخولة حيث أكدت أنها دخلت في مشادات كلامية تطورت إلى تبادل الضرب ما نتج عنه كسر مزدوج لأنف بوطازوت.

ووجهت النيابة تهمة الضرب والجرح للفتاة خولة، فيما رفض الاستماع إلى شهود الذين تقدم بهم دفاع الفتاة وأيضا دفاع بوطازوت، على اعتبار أن خولة اعترفت بتوجيه ضربة أدت إلى كسر انف بوطازوت. وتقدم دفاع الممثلة المعروفة بـ”الشعيبية”، بشهادة طبية مدة العجز فيها 30 يوما قابلة للتمديد، تثبيت أن كسر المزدوج لأنف بوطازوت هو حديث.

يشار إلى أن شهود عيان أكدوا في تصريحات لـ”اليوم24″ أن المسؤولين في المقاطعة، حاولوا استقبال بوطازوت، وقضاء مصلحتها، متجاهلين طوابير المواطنين، الذين كان هناك من أجل أغراضهم الإدارية، وكانت ضمنهم خولة، التي لم تستسغ الأمر، فدخلت في مشادة كلامية مع وطازوت قبل أن يتطور الأمر إلى عراك بالأيدي، نتج عنه إصابة الأخيرة على مستوى أنفها.
وبينما تؤكد المعنية بالأمر أن بوطازوت اعتدت عليها بالشتم والضرب، تنفي الأخيرة ذلك، مؤكدة أن خولة من اعتدت عليها.

ارسال التعليق

شاهد ايضا