الأساتذة المتدربون: تعليق الاحتجاج لا يعني إلغاء النضال والمعركة لم تنته

نشر في برلمان.كوم برلمان.كوم انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.
الأساتذة المتدربين

بعد ساعات قليلة من توقيع محضر نجاح الحوار الذي دار بين الحكومة والأساتذة المتدربين مساء أمس، أصدرت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بلاغا للرأي العام، تشدد فيه على استمرار النضال واستمرار حالة التأهب رغم تعليق الاحتجاج الذي كان من المزمع خوضه اليوم الخميس بالرباط.

وجاء في البيان: “تعليقنا الاحتجاج النضالي المزمع تنظيمه ابتداء من يوم الخميس 14 أبريل 2016 لا يعني إلغاء الإنزال الوطني”.

ودعا بيان التنسيقية الوطنية كافة الأساتذة المتدربين إلى البقاء “في حالة تأهب وصمود” تحسبا لأي تراجع او عدم  استجابة فعلية للمطالب.

كما أكد البيان على استمرار معركة الأساتذة المتدربين حتى تحقيق مطالبهم، داعيا كافة التمثيليات والإطارات النقابية والحقوقية بالاستمرار في تقديم دعمها.

وكانت جلسة الحوار التي جمعت مساء أمس بين والي الرباط سلا القنيطرة عبد الوافي لفتيت وممثلي الأساتذة المتدربين بحضور المبادرة المدنية قد تكللت بالنجاح بعد أن وافقت الحكومة على توظيف دفعة الأساتذة كاملة، شريطة العودة لمقاعد الدراسة وتعليق الأنشطة الاحتجاجية (أهمها مسيرة اليوم) المزمع تنظيمها بأعداد كبيرة، الأمر الذي استجاب له أعضاء التنسيقية الوطنية للأساتذة.

وبعودة الأساتذة المتدربين للمعاهد، ابتداء من اليوم، تتعهد الحكومة حسب المحضر الموقع بتوظيفهم جميعا يناير 2017 بعد انتهاء تكوينهم شهر دجنبر المقبل.

ووقع الطرفان على محضر نتائج هذا الحوار بعد مناقشة عدد من النقاط والتفاصيل أهمها تشكيل لجنة تقنية بين وزارة التربية الوطنية ووزارة المالية لتفعيل نتائج المفاوضات.

ارسال التعليق

شاهد ايضا