إغتصاب جماعي لسيدة في عقدها الثالث بإقليم أزيلال

نشر في برلمان.كوم برلمان.كوم انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.
إغتصاب جماعي لسيدة

لاتزال الذئاب البشرية تصول وتجول وتعيث فسادا، حيث تعرضت سيدة في عقدها الثالث، لاغتصاب جماعي بمركز تاكلفت إقليم أزيلال ليلة الخميس 31 مارس 2016، في عقر دارها، من طرف ثلاثة أشخاص، بعد أن اقتحموا منزل الضحية.

الضحية التي تعرضت كما أكدت لجرائد محلية للإغتصاب من طرف ثلاث أشخاص اقتحموا بيتها على حين غرة، والتي لم تشعر بهم إلا وهم داخل البيت الذي اتخذته للنوم وهم يشعلون إنارة المنزل معتقدة أنه أحد أبنائها، لتستفيق على وضع أحدهم يدها فوق فمها مهددا إياها بسلاح أبيض وضعه على عنقها إن صرخت أو أبدت أي رد فعل.

ليتناوب عليها الجناة وهي في حالة رعب شديد، تحت أنظار أبنائها الصغار الذين استفاقوا على بشاعة الأمر، حيث لم يملكوا أمام ذلك حولا ولا قوة، ليهرع الوحوش بعد أن إنتهوا من فعلتهم الشنعاء إلى الخروج من البيت تاركين الأسرة في حالة خوف وهلع شديدين.

الضحية التي توجهت إلى مقر الدرك الملكي بتاكلفت لتضع شكاية في الموضوع بعد هول الفاجعة وشدة وقعها صباح يوم الجمعة فاتح أبريل الجاري، تم الاستماع إليها من طرف الدرك الملكي.

الضحية والتي فضلت القيام بالبحث عن محل جديد للكراء بدل القديم الذي لم تعد جدرانه إلا مرايا تعكس بشاعة تندمج بالخوف والكره، وبينما هي تبحث، رأتهم جميعا بأحد أزقة تاكلفت لكنها لم تذهب لإخبار الدرك الملكي في نفس الوقت.

ليتمكن رجال الدرك من اعتقالهم يوم الأحد وهم أربعة بتهمة أخرى هي السكر العلني، ولما رأتهم الضحية تعرفت على ثلاثة منهم أما الرابع فلم تره معهم يوم الاعتداء عليها.

وبعد الاستماع للضحية والتحقيق مع المتهمين الثلاثة الذين قالوا حسب الضحية بأنهم أبرياء، بل بلغ الحد بأحدهم أن هددها أمام رجال الدرك الملكي بالانتقام منها بعد الخروج.

لتتم إحالة الثلاثة منهم على محكمة الجنايات ببني ملال والرابع على المحكمة الابتدائية بأزيلال يوم الأربعاء الماضي 6 أبريل 2016 وبعد الاستماع إليهم من قبل قاضي التحقيق، تم ايداعهم في السجن وتأجيل النظر في قضيتهم إلى غاية يوم الأربعاء المقبل 13 أبريل 2016.

ارسال التعليق

شاهد ايضا