إلقاء القبض على عنصرين يمولان خلايا داعشية خططت لزعزعة استقرار المغرب

نشر في برلمان.كوم برلمان.كوم انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.
تفكيك خلية إرهابية

ألقى المكتب المركزي للأبحاث القضائية، يومي الجمعة والسبت الماضيين بالدار البيضاء وحد السوالم، على عنصرين مكلفين بالتمويل والتنسيق مع مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي بليبيا.

وقد تمت هذه العملية في إطار البحث المتواصل عن المتورطين مع الخلية الإرهابية المفككة الشهر الماضي، والموالية لفرع “داعش” بليبيا، والتي كانت تنشط بمراكش والسمارة وسيدي بنور وحد السوالم.

وحسب بلاغ لوزارة الداخلية يتوفر موقع برلمان.كوم على نسخة منه، فقد كشف البحث عن مدى خطورة مخططات هذه الخلية والتي تنطوي على تطور نوعي يروم زعزعة أمن واستقرار المملكة من خلال سعي أفرادها لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية تستهدف على وجه الخصوص عناصر مختلف الأجهزة الأمنية.

كما أكدت معطيات البحث أن بعض أفراد هذه الخلية الإرهابية الذين خططوا للالتحاق بمعاقل “داعش” بليبيا، كانوا على صلة بعناصر ميدانية تنشط بالساحة الليبية تتولى تأمين الدعم اللوجيستي لتسهيل انضمامهم إلى هذا التنظيم المتطرف، في أفق العودة إلى المملكة لتنفيذ مشاريع إرهابية تماشيا مع أجندة مايسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية”.

يذكر أنه تم تفكيك هذه الخلية الإرهابية التي تتكون من 10 أفراد بتاريخ 24/03/2016.

ارسال التعليق

شاهد ايضا