رغم إثارته للجدل… “أفراح صغيرة” بجميع صالات السينما الوطنية

نشر في برلمان.كوم برلمان.كوم انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.
أفراح صغيرة

ينطلق عرض الفيلم السينمائي الطويل والمثير للجدل “أفراح صغيرة” لمخرجه محمد الشريف الطريبق، بكافة صالات العرض الوطنية، انطلاقا من السادس من أبريل المقبل.

وبهذه المناسبة، قدم المخرج عرضا خاصا لشريطه السينمائي الجديد أمام ممثلي الصحافة المغربية والأجنبية المعتمدة بالمغرب، الثلاثاء 29 مارس 2016، بالمركب السينمائي ميغاراما بالدارالبيضاء، في السابعة والنصف مساء، بحضور أبرز الممثلين.

وستشهد عروض الفيلم ثماني قاعات سينمائية وطنية، من بينها، ولأول مرة، سينما ميغاراما طنجة، التي ستفتتح في الأيام القليلة المقبلة، وباقي مركبات ميغاراما بالدارالبيضاء ومراكش وفاس، وأفينيدا بتطوان، ورويال بالرباط، إضافة إلى ريالطو ولانكس بالبيضاء وكوليزي بالمدينة الحمراء.

ويتطرق فيلم “أفراح صغيرة”، الفائز بجائزتي السيناريو والأندية السينمائية بالمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، وجائزة الجمهور بالمهرجان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط بتطوان، رغم الجدل الذي أثاره حول المثلية الجنسية في صفوف النساء وبعض المشاهد الساخنة، إلى عوالم المرأة في خمسينيات القرن الماضي، التي كانت فضاءاتها مغلقة داخل البيوت، لكن النسوة ينجحن جماعيا في خلق أفراح متعددة وغنية بالعطاء والتواصل وتبادل الخبرات بينهن بدون حدود أو تحفظ.

ويحكى الشريط قصة إنسانية بطلتها “نفيسة”، 17 سنة، تضطر، بعد موت أبيها، إلى مرافقة أمها للإقامة عند إحدى سيدات المجتمع التطواني، فتنشأ بينها وبين فطومة، حفيدة صاحبة البيت، علاقة صداقة قوية ومتينة، لكنها سرعان ما تتعرض للتصدع عندما تعلم فطومة بأن نفيسة تخفي عنها خطوبتها لفارس أحلامها، فتتوتر صداقتهما..

وقد شاركت في تجسيد أدوار الفيلم عدد من الممثلات المغربيات الشابات، وعلى رأسهن، فرح الفاسي، الفائزة بجائزة أحسن دور نسائي ثانوي خلال الدورة 17 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، وفاما الفراح الحائزة على تنويه خاص بنفس المهرجان، إلى جانب كل من أنيشة العناية، ومهى داوود، وسناء الركراكي، وفاطنة الخماري وأخريات.

ويعتبر فيلم «أفراح صغيرة» ثاني فيلم روائي لمحمد الشريف الطريبق بعد «زمن الرفاق»، وله أيضا مجموعة من الأفلام القصيرة والتلفزيونية، من أبرزها الشريط القصير “نسيمة” سنة 1998، و”بلكون أطلنتيكو”، و”ثلاثون سنة”، و”تسقط الخيل تباعا”، و”ثمن الرحيل”، و”باب المدينة”.

والطريبق من مواليد مدينة العرائش، قضى سنوات دراسته الجامعية بتطوان، التي صور فيها أغلب أعماله اعتمادا على ممثلين من هذه المدينة الشمالية حفاظا على اللهجة المحلية.

ارسال التعليق

شاهد ايضا