“شهادة العذرية” يتوقف منحها نهائيا للجزائريات.. لهذا السبب؟

شهادة العذرية

يعد موضوع غشاء البكارة من المواضيع المحظور الخوض فيها في المجتمع الجزائري، فهي مسلّمات لا تقبل أبدا المناقشة أو الجدل، وتعتبر هدية الفتاة لأهلها وعريسها ليلة الزفاف، كما تعتبر مصدر فخر لهم، فكثير من جرائم القتل ترتكب بدافع الشرف.

لهذا السبب من واجب الفتاة الجزائرية اثبات “العذرية” قبل الزواج، لكن مؤخرا تنفيذا لتعديلات جرى إدخالها على قانون الأسرة، اوقفت المصالح الطبية في الجزائر، منح شهادات العذرية. وقال رئيس مصلحة الطب الشرعي، في مستشفى مصطفى باشا بالجزائر العاصمة، رشيد بلحاج، إن “شهادات العذرية كانت مطلوبة بكثرة للفتيات الراغبات في الزواج، ويلزم أزواج جزائريون في بعض مناطق البلاد، زوجاتهم المستقبليات باطلاعهم على شهادات تثبت أنهن لا يزلن محتفظات بعذريتهن.
لكن بموجب التغيير الأخير، لم تعد شهادة العذرية تعطى إلا بأمر من القضاء، وغير مطلوبة لاكمال الزواج، بل فقط مطلوبة خلال التحقيقات المرتبطة بالفتيات المغتصبات أو الضالعات في شبكات إجرامية، وفق ما ذكرت صحيفة الشروق الجزائرية.

يقول بلحاج، إن تجميد شهادات العذرية في الجزائر من شأنه أن يضمن خصوصية وحرية أكبر للمرأة، فضلا عن مراعاة حرمتها وخصوصيتها.

وأكد البروفسور، أن شهادة العذرية في الوقت الحالي لا تعطى إلا بأمر من الجهات القضائية بالنسبة إلى التحقيقات التي تشمل الفتيات المغتصبات والهاربات من البيت والمنخرطات في شبكات إجرامية.

ارسال التعليق

شاهد ايضا