معلم متقاعد تزوج 12 شابة أغلبهن قاصرات

نشر في إنصاف بريس إنصاف بريس انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.
زواج القاصرات

انتفضت أكثر من 12 زوجة، أغلبهن قاصرات، أخيرا، بابتدائية أزيلال بعد أن خفضت المحكمة حكما من سنتين إلى ستة أشهر، في قضية تتعلق بـ”النصب والاحتيال”، ضحيتها قاصرات يتزوجهن ستيني، ويقضي معهن خمسة أيام إلى خمسة عشر يوما قبل أن ينقلهن إلى بيت أسرهن بدعوى أنه مسافر.

وذكرت الجريدة “الصباح”، أن إحدى الضحايا، قالت إنها كانت تتابع دراستها في الثانوية ببني ملال، قبل أن ترغمها أسرتها على الزواج من رجل أكبر سنا منها، لينقلها دون حفل زفاف، بعد عقد القران، إلى بيت مفروش في مراكش، حيث قضى معها خمسة عشر يوما، وأعادها في سيارته إلى بيت والديها، بمبرر أنه مسافر من أجل قضاء أغراض تجارية، دون أن ترى له أثرا بعد ذلك.

واكتشفت الضحية، أن المسن وهو رجل تعليم متقاعد كان ضمن البعثة الثقافية المغربية ببلجيكا، يتجول بسيارته في المدن الصغيرة، ويختار فتيات صغيرات السن، قبل أن يتقدم لخطبتهن على أنه ميسور الحال، إذ يركز على إغراء أسر الضحايا الفقراء، ويقنعهم بتزويجه بناتهن، قبل أن يختفي بعد أيام عسل.

و حسب ذات اليومية، يستغل المسن وثيقة طلاق إحدى زوجاته السابقات لعقد قرانه على ضحاياه، والحصول على الوثائق اللازمة لمنح زواجه الشرعية، غير أنه في بعض الحالات، كان يكتفي بالخطبة، ويطلب من الأسرة منحه الإذن لمرافقته خطيبته لرؤية البيت الذي ستقيم فيه، واقتناء الأثاث غير أنه عند الوصول إلى البيت يغريهن بوعود، ويمارس عليهن الجنس بطرق غريبة وشاذة، قبل أن يعيدهن إلى بيوت أسرهن ويختفي، بحثا عن ضحية أخرى في مدينة أخرى.

ارسال التعليق

شاهد ايضا