رحالة إسباني يقتنع بمغربية الصحراء بعد قيامه برحلات استكشافية طيلة أربع سنوات للمنطقة

نشر في برلمان.كوم برلمان.كوم انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.
الصحراء الغربية

كما العديد من مواطنيه تراجع الكاتب والرحالة الاسباني غونثالو سانشيث عن الرؤية النمطية والسطحية التي كانت تتداولها عن جهل بعض الأوساط المعادية للوحدة الترابية للمملكة.

فقد اقتنع غونثالو سانشيث بعد جولاته المتعددة وإقامته بعدد من المناطق بالاقاليم الجنوبية للمملكة لمدة تقارب الأربع سنوات بأن هذه الجهات الصحراوية تنتمي إلى المغرب من خلال ثقافتها ولغتها وتاريخها وجغرافيتها وتقاليدها ودينها وموروثها الحضاري.

وهكذا حرص الرحالة الاسباني على القيام كسائح بعدد من الرحلات الاستكشافية إلى عدد من المناطق النائية بالاقاليم الجنوبية للمملكة من أجل الاطلاع على عادات وتقاليد المواطنين المغاربة المقيمين بهذه الجهات من المملكة.

وقد مكنت هذه الرحلات غونثالو سانشيث من إعداد كتاب بعنوان ” السفر عبر جنوب المغرب: من سيدي إيفني إلى الكويرة” أصدره مؤخرا بغاية التعريف بالمؤهلات السياحية بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

وحسب الرحالة الاسباني، الذي لا يخفي اقتناعه التام والراسخ بمغربية الصحراء، فإنه لم يسبق أن تم جمع مثل هذه المعلومات من قبل في دليل للسياحة والأسفار بالاقاليم الجنوبية للمملكة.

وأكد الكاتب الاسباني، في تصريحات صحفية، أن موقفه من قضية الصحراء المغربية واضح ويتجلى في عنوان الكتاب: “السفر عبر جنوب المغرب: من سيدي إيفني إلى الكويرة”.

ويتيح هذا المؤلف، الذي يتوخى استعراض أهم المسارات السياحية بالصحراء المغربية، للقارئ التعرف على معلومات السفر الكلاسيكية من فنادق ومطاعم وخطوط جوية وحافلات وأماكن سياحية متميزة.

ويكشف هذا الكتاب العديد من المسارات غير المعروفة لدى العموم باستثناء عدد قليل من المغامرين داخل الصحراء المغربية ولا يمكن الوصول إليها إلا من خلال استعمال سيارات ذات الدفع الرباعي.

وقد أعد غونثالو سانشيث هذا الكتاب على مدى السنوات الأربع الماضية حيث أقام لمدة سنتين بمدينة طرفاية مع برمجة العديد من الرحلات عبر مختلف مناطق الاقاليم الجنوبية للمملكة.

ارسال التعليق

شاهد ايضا