أساتذة متدربون: لا علاقة لنا بالمظاهرات والاحتجاجات ونطالب الحكومة بتوفير الحماية لنا

نشر في برلمان.كوم برلمان.كوم انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.
الأساتذة المتدربين vs عبد الإله ابن كيران

وجّه مجموعة من الأساتذة المتدربين بعدة مدن مغربية رسالة إلى عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة، يطالبونه من خلالها توفير الأمن في المراكز الجهوية للتربية والتكوين لمتابعة التكوين في ظروف ملائمة، ووضع حد للاعتداءات التي تطالهم.

وطالب أساتذة متدربون، الجهات الرسمية بضرورة “توفير الحماية وضمان الأجواء الملائمة لتكويننا، فنحن إنما جئنا إلى المراكز من أجل التكوين، ولا علاقة لنا بالمظاهرات أو المسيرات والاحتجاجات”.

وأوضح طلبة متابعون للدراسة في ذات الرسالة أن الاحتجاجات التي اتخذت في البداية شكل مقاطعة وتحريض باقي الطلبة على المقاطعة، انتقلت “إلى أشكال أكثر عدوانية من قبيل السب والقذف والتهديد بالانتقام في حق كل من رفض الانضمام إليهم”.

وقال الأساتذة المواصلون للتكوين “إن كل متابع لما يجري هذه السنة في مراكز التكوين، سيدرك حتما، وسيعلم جزما، أن مقاطعة التكوين لم تكن شاملة في جميع المراكز، وأن القاصي والداني يعلم أن جميع من تم قبولهم لولوج مراكز التكوين، كانوا على علم بالمرسومين قبل الولوج، وكلنا قد قرأ ذلك واطلع عليه، بل وقام الجميع بعد علمه هذا، بجمع الوثائق، والتسجيل في المراكز، واجتياز الامتحان بشقيه: الكتابي والشفوي”.

وأضاف الأساتذة المواصلون للتكوين أن “الجميع جلسوا على مقاعد الدراسة مدة من الزمن، ولم يضربوا عند الوهلة الأولى، وخير شاهد على هذا هي أوراق الغياب، التي تشهد على ذلك وتؤكده، والتي هي موجودة الآن في جميع إدارات المراكز”، مؤكدين على أنه “وباسم جميع زملائنا المواصلين لتكوينهم بجميع مراكز المملكة، نعلن للرأي العام أن ما تروج له بعض وسائل الإعلام، من أن المقاطعة الشاملة، وما يروج له بعض المقاطعين من أن الجميع مضرب، لا أساس له من الصحة”.

ارسال التعليق

شاهد ايضا