خطوات أساسية في إسعاف الشخص المُصاب بالتسمم

نشر في برلمان.كوم برلمان.كوم انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.
خطوات أساسية في إسعاف الشخص المُصاب بالتسمم

كل عام، يتعرض الملايين للتسمم حول العالم لعدة أسباب، منها تناول أدوية خاطئة، أو وجبات فاسدة، أو حتى بسبب مضادات الآفات والحشرات. وتُعد الإسعافات الأولية أحد أهم العناصر التي تمنع تفاقم حالة التسمم وتردي الوضع الصحي للمصاب.

ويُمكن تقسيم حالات التسمم إلى حالة ابتلاع السم عن طريق الفم، سواءً بشكل إرادي “الانتحار” أو بشكل لا إرادي “تناول الدواء الخاطئ أو الوجبات الفاسدة”.

ويُنصح بضرورة التخلص من بقايا المادة السامة من فم المُصاب، مع إعطائه قليلًا من الماء إذا ما كان المريض مُحتفظًا بوعيه، مع الاتصال فورًا بمراكز السموم.

الأساليب التقليدية الشعبية في علاج حالات التسمم –كإطعام المريض بيضًا نيئًا أو ماء بملح أو خل أو عصير موالح- قد تكون شديدة الخطورة وقد ينجم عنها وفاة المريض، لذا من الأفضل الامتناع عن تلك الممارسات تمامًا.

حال ابتلاع السم، يُمكن استخدام الفحم المنشط للحد من امتصاص الأمعاء للمادة السامة، لكن يجب استشارة الطبيب ومعرفة نوع السم قبل استخدام الفحم المنشط، وفى كل الحالات؛ يجب التوجه فورًا لأقرب مركز لعلاج السموم لمتابعة الحالة المرضية والصحية للمُسمَّم.

في حال دخول المادة السامة إلى العين، يجب التخلص فورًا من كل المواد الغريبة بالعين عبر غسلها بماء جارٍ دافئ لمدة 10 دقائق كاملة، ونزع العدسات اللاصقة إذا ما كان المُصاب يرتديها، وفي حالة الأطفال الصغار؛ يفضل استخدام زجاجات كبيرة وحمل الطفل مع إسناد رأسه لأسفل وصب المياه على العين من على بعد نحو 8 سنتيمترات، على أن تكون المياه المصبوبة بعيدة عن مقلة العين. لا يتم استخدام أي نوع من قطرات العين إلا بعد استشارة الطبيب. ويجب نقل المريض فورًا إلى أقرب مركز سموم لتلقي العلاج المناسب.

النوع الثالث هو استنشاق السموم، كغاز البوتان داخل المنزل على سبيل المثال، في تلك الحالة؛ يجب نقل المصاب فورًا للهواء الطلق، والاتصال بالطوارئ، أما الحالة الرابعة فهى انسكاب السمّ على الجلد، ويُنصح بالتخلص من كل الملابس الملوثة في تلك الحالة، مع غسل المنطقة المصابة للجلد بالماء الجاري لفترة لا تقل عن 10 دقائق، ثم غسلها بالصابون لنفس الفترة.

ارسال التعليق

شاهد ايضا