الموسم الفلاحي الحالي ضمن السنوات الأكثر جفافا في تاريخ المغرب

أرض فلاحية

اعتبر المندوب السامي للتخطيط ، أحمد الحليمي ، أن الموسم الفلاحي 2015-2016 يصنف ضمن السنوات الأكثر جفافا التي عرفها المغرب.

وأضاف الحليمي، في ندوة صحفية نظمتها المندوبية السامية لتخطيط حول الوضعية الاقتصادية لسنة 2015 وآفاقها لسنة 2016 يوم أمس الأربعاء، أنه بالتزامن مع بروز ظاهرة النينو، يفترض أن يكون الموسم الحالي شبيها بسنتي 1995 و2007 ، سواء على مستوى التساقطات المطرية أو توزيعها المجالي والزمني.

وأوضح أن القيمة المضافة للقطاع الفلاحي خلال تلك السنتين تراجعت على التوالي ب41 و 20.8 في المائة، وأشار إلى أن سنة 2016، ستعرف حسب توقعات المندوبية، انخفاضا ب 10.2 في المائة، قبل أن تتم مراجعتها في ما بعد على أمل تحسن الظروف المناخية خلال شهري فبراير ومارس المقبلين.

الحليمي أكد أن تأثير الجفاف على النشاط الفلاحي، سيتقلص سنة 2016، نتيجة التحسن النسبي للزراعات السقوية وإنتاج زراعات التشجير، التي تستفيد من تناوب دورة الإنتاج، وكذا نتيجة الاحتياطات المهمة من الأعلاف وتحسن الوضعية المادية للفلاحين، بعد الموسم الفلاحي الجيد خلال سنة 2015، فضلا عن تقوية برامج الاستثمار والدعم التقني والمالي لمخطط المغرب الأخضر.

ارسال التعليق

شاهد ايضا