جندي مغربي من القبعات الزرق، ضمن متورطين في شبكة دعارة افريقية تعرض القاصرات بأسعار بخسة

القبعات الزرق

كشفت منظمة الأمم المتحدة في آخر تقرير لها عن تفاصيل جديدة في ملف الاعتداءات الجنسية التي تعرضت لها قاصرات بجمهورية افريقيا الوسطى من طرف “القبعات الزرق”، ومن بينهم جندي مغربي.

وحسب ما نشرته صحيفة “واشنطن بوست ” ، فالأمر لا يتعلق فقط باعتداءات جنسية عابرة، وإنما بشبكة منظمة للدعارة، تستغل جنسيا قاصرات لا يتجاوز عمرهن الثالثة عشرة، مقابل مبلغ مالي يتراوح ما بين 50 سنت و3 دولار، ( ما بين 5 و 30 درهم تقريبا ).

وجاء في التقرير أن أربعة جنود، هم مغربي وغابوني وبوروندي وفرنسي، افتضح تورطهم في التعامل مع هاته الشبكة وتسهيل نشاطاتها، وبالذات بمخيم امباكو قرب عاصمة افريقيا الوسطى بانغي،لكن التقرير لم يعط معلومات اضافية حول هوياتهم، احتراما لسير التحقيق.

وعلق بان كي مون على ذلك قائلا:

هذه الأنباء صادمة، لا نصدق أن المكلفين بمد يد العون، يقدمون على هذه الأفعال اللا انسانية…هذا ضرب لعمق أهدافنا في هذه المناطق، هؤلاء سرطان في مؤسستنا.

يذكر أن مناطق مالي وجنوب السودان وليبيريا والكونغو تشهد أيضا تجاوزات في حق القاصرات من قبل الجنود، وقد بلغ عدد التهم الموجهة للقبعات الزرق في الأربعة عشر شهرا الماضية 22 تهمة.

ارسال التعليق

شاهد ايضا