ابتدائية الرباط: إرجاء البت في ملف المعطي منجب و من معه

القضاء

قررت المحكمة الابتدائية بالرباط، أمس لخميس، إرجاء البت، إلى غاية 27 يناير المقبل، في ملف يتابع فيه سبعة أشخاص من بينهم المعطي منجب، رئيس سابق لمركز ابن رشد للدراسات والتواصل، وصحفية من أجل تهمة “المس بالسلامة الداخلية للدولة“.

وجاء قرار المحكمة إرجاء البت في هذه النازلة، من أجل استدعاء متابعين اثنين أحدهما يوجد خارج التراب الوطني، وإعمال مسطرة الإحضار في حق تابع محكوم بعقوبة حبسية. ويتابع هؤلاء من أجل تهم “المس بالسلامة الداخلية للدولة، والنصب وتسلم مساعدات من جهة أجنبية ومنظمات دولية دون مراعاة مقتضيات الفصلين 5 و6 من ظهير 15 نونبر 1958” كل حسب المنسوب إليه.

وكان المعطي منجب، رئيس مركز ابن رشد للدراسات والتواصل، ورئيس جمعية “حرية الآن”، قد خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على منعه من السفر إلى الخارج بدعوى وجود أمر بإغلاق الحدود بشأن ملف “خروقات مالية”، الشيء الذي اعتبر تضييقا على حرية المعني بالأمر.
وكان بلاغ لوزارة الداخلية نفى منع المعطي منجب من السفر لأسباب حقوقية أو سياسية أو للتضييق عليه “تعرضه للمضايقات”، وأن “منعه من مغادرة المغرب مرتبط بمتابعة المعني بالأمر في ملف مرتبط باختلالات مالية خلال فترة تسييره لأحد مراكز الدراسات، والمعروض حاليا أمام القضاء المختص للفصل فيه طبقا للقوانين الجاري بها العمل”.

وأشار البلاغ إلى أن وزارة الداخلية راسلت وزارة العدل والحريات لفتح تحقيق حول هذه التصريحات وترتيب الآثار القانونية.

ارسال التعليق

شاهد ايضا