بعد منعه بالمغرب “الزين اللي فيك” يشارك في أيام قرطاج السينمائية بتونس

بعد منعه بالمغرب "الزين اللي فيك" يشارك في أيام قرطاج السينمائية بتونس

يشارك الفيلم المغربي “الزين اللي فيك” ضمن المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة في أيام قرطاج السينمائية التي ستحتضنها تونس من 21 إلى 28 نوفمبر الجاري.

وأثار الفيلم المغربي”الزين اللي فيك” الذي أخرجه نبيل عيوش، ضجة إعلامية كبرى في المغرب، واستنكارًا كبيرًا من المحافظين والإسلاميين، والنقاد والفنانين، للمشاهد الإباحية التي يحتويها، واعتباره “متجاوزًا للجرأة”.

الزين اللي فيك

“الزين اللي فيك”، يتناول موضوع الدعارة في مدينة مراكش السياحية، ويدور حول أربع نساء يعشن بالحب “المفوتر” أي مدفوع الثمن ـ فهن مومسات، وأدوات للمتعة. وهن محبات للحياة ومعتزات بأنفسهن ومتحررات، ويواجهن يومياً عنف مجتمع يستعملهن، ويدينهن في الآن نفسه.
وكانت السلطات المغربية قررت منع عرض فيلم “الزين اللي فيك”، بعد الجدل الكبير الذي أثاره في المغرب، بسبب “ما يتضمنه من إساءة أخلاقية جسيمة للقيم وللمرأة المغربية ومسّ صريح بصورة البلد المحافظ”.
وأوضحت وزارة الاتصال المغربية، في بيانها، مايو الماضي، أنّ “السلطات المختصة قررت عدم السماح بالترخيص لعرض الفيلم الذي يتضمن مشاهد جريئة”.
وقال المخرج نبيل عيوش،في تصريحات صحفية: “إن فيلم “الزين اللي فيك” يخلو من المشاهد الإباحية.. بل إنه يتضمن مشاهد صادقة وجريئة”؛ وفق تعبيره، مطالبا بعدم التسرّع والحكم عليه قبل مشاهدته”.
ويعرف المخرج نبيل عيوش بتناول مواضيع جريئة وحساسة، وسبق له أن تطرّق إلى ظاهرة أطفال الشوارع.
والمخرج نبيل عيوش، الذي ولد في باريس، ويعمل بين الدار البيضاء وباريس. قام بإخراج أول أفلامه الروائية، “علي زاوا” (2000) ومثّل المغرب في حفل توزيع جوائز الأوسكار، تلاه “دقيقة شمس أقل” (2003) و “كل ما تريده لولا”، و”يا خيل الله”، و”الزين اللي فيك” (2015)، والذي تقوم بدور البطولة فيه، الممثلة المغربية لبنى أبيضار.

ارسال التعليق

شاهد ايضا