لبنى أبيضار: تزوجت من يهودي مسن لأتجنب الدعارة

لبنى أبيضار: تزوجت من يهودي مسن لأتجنب الدعارة

تنتضر الممتلة لبنى أبيضار دعوى قضائية بالمحكمة الابتدائية بمراكش يوم 23 شتنبر الجاري على خلفية الدعوة القضائية التي رفعتها ضدها الجمعية المغربية للدفاع عن المواطن، وتتهم هذه الأخيرة لبنى بتهم “الدعارة والقوادة وعرض مشاهد إباحية والإخلال العلني بالحياء وتحريض قاصرين على الفجور”.

حالياً تواصل لبنى رفقة نبيل عيوش حملة الدعاية لفيلم “الزين اللي فيك” الذي يعرض بالقاعات السينمائية بعدما حضي بتغطية إعلامية غير مسبوقة لم يشهدها أي فيلم مغربي آخر.

وكشفت أبيضار للصحافة الفرنسية عن العديد من الأسرار، ففي حديث لها مع صحيفة “ليبيراسيون” الباريسية ذكرت أنها تزوجت في سن 17 عاماً بيهودي فرنسي يبلغ 61 عاما، رافقته الى باريس وعاشرته حتى وصلت سن 20 سنة حيث انفصلت عنه، وقالت أنها في تلك الفترة لم يكن لها خيار إلا الزواج في سن مبكر أو ممارسة الدعارة، نظراً لمستوى عائلتها المعيشي المتدني والعاجزة عن دعمها مادياً، وبعدها تزوجت من جديد من برازيلي رزقت منه بطفلة عمرها الآن 6 سنوات، ولم تفصح عن معلومات إي أخرى عن هذا الزواج الذي لم يستمر طويلاً، وعن طبيعة حياتها بالبرازيل، رغم إلحاح الصحافة الفرنسية.

وحكت أبيضار أنها خلال تقدمها  لكاستينغ “الزين اللي فيك” لإختيار الممثلات  قدمت نفسها لنبيل عيوش على أنها مومس محترفة، فتم اختيارها، كونها تفضل أن يؤدي أدوار “البورنو” والتعري.

وفي حديث آخر مع صحيفة “كالا” قالت أن عائلتها أدارة ظهرها لها بإستتناء أمها وأخوها وأختها. وأقرت بأن نبيل عيوش وفي خضم الضجة التي اثارها فيلم الزين للي فيك استقدمها رفقة الممثلات الأخريات من مراكش الى الدار البيضاء حيث اكثرى لهن شقة ووضع تحت إشارتهن حراساً شخصيين لحمايتهن من أي أذى وذلك بعدما اضطرت أبيضار لارتداء النقاب للتمويه، ونفت ما صرح به الشيخ الفيزازي كونها اقدمت على التوبة على يده.

وختمت تصريحاتها بالقول أنها مسلمة على طريقتها الخاصة إذ تعتنق إسلام الحب وليس اسلام الكراهية.

ارسال التعليق

شاهد ايضا