أربع علامات تشير إلى وجود سموم في جسدك

أربع علامات تشير إلى وجود سموم في جسدك

يحمل الجسد البشري الكثير من الأمراض والسموم التي لم تبدو ظاهرة بشكل واضح، حيث إن جسم الإنسان يمتص السموم بسرعة كبيرة من خلال تناول الوجبات الغذائية أو عن طريق التنفس، ولكن سرعان ما يقوم الكبد بتنظيف الجسد من هذه السموم، ولكن في بعض الأحيان قد لا تتم معالجة السموم وإزالتها من الجسد، وذلك يرجع إلى سوء التغذية وقلة النشاط البدني.

وأشار موقع الصحة الشهير “سونتيه” إلى أربع علامات تشير إلى وجود سموم في جسدك، كما أوضح الطرق التي تساعد على التخلص منها في حالة ظهور أعراض.

وتأتي في المقدمة الاحتياجات الفسيولوجية الكثيرة للإنسان، حيث إن الحاجة المتكررة للتبول علامة واضحة على أن الجسد أصبح مملوءًا بالسموم، ولكن لا داعي للقلق حيث إنها أيضًا الطريقة الوحيدة للتأكد من القضاء عليها، وإخراجها من الجسد، وفي حالة عدم التخلص من السموم، فإنها تنتقل إلى مجرى الدم ويمكن أن يسبب العديد من المشاكل الصحية.

لذلك نصح الموقع الفرنسي رواده بالإكثار من شرب السوائل والشاي ومشروبات بروبيوتيك، لتحسين أداء الأمعاء الدقيقة وإزالة السموم بسرعة أكبر.

كما أن الرائحة الكريهة التي تنبعث من الفم تعد أحد المؤشرات الدالة على أن الجسد مليء بالسموم، ومن المرجح أيضًا أن تكون هذه الرائحة بسبب تراكم البكتيريا بين الأسنان والتي لم يتم تنظيفها جيدًا، وتعد بعض أمراض المعدة والكبد بعض العلامات أيضًا، وهى تدل على أنها أصبحت غير قادرة على معالجة جميع السموم، وللتخلص من رائحة الفم الكريهة يجب تنظيف الأسان بشكل منتظم يوميًا، وتناول البقدونس الذى يعد من أقوى المصادر الطبيعية في مكافحة السموم وتنظيف الكبد.

وهناك إشارة أخرى على وجود سموم في الجسم ألا وهي زيادة الوزن المستمر وصعوبة التخلص منه، وذلك على الرغم من أن هناك أسبابًا كثيرة لمقاومة فقدان الوزن مشاكل الهرمونات، وسوء التغذية، والتخلص من السموم الزائدة في الدم.

ويشار إلى أن هناك العديد من أنواع السموم مثل الديوكسين ومبيدات آفات التي قد يستنشقها الفرد وتصبح لها صلة مباشرة مع تكون الدهون في الجسد بسبب السموم التي تحتوى عليها.

عدم القدرة على استنشاق بعض الراوئح، فإذا كان لدى الفرد رد فعل سريع لبعض العطور أو دخان التبغ فور استنشاقه، فقد يكون راجعًا إلى احتواء الجسد على السموم، حيث يصبح الجسد شديد الحساسية للروائح إذا كان الكبد غير قادر على إزالة مختلف السموم، والجسد يشعر بهذه الروائح بشكل مفرط لدرجة أنها يمكن أن تؤدى إلى الغثيان أو الصداع.

ارسال التعليق

شاهد ايضا