حقائق عن زعيم عصابة السطو المسلح بطنجة

هجوم مسلح على ناقلة أموال بطنجة

أفادت مصادر مطلعة، أن عشيقة زعيم العصابة المدعو “مخلص”، التي تخلص منها في وقت سابق، كانت هي الخيط الذي مكّن المصالح الأمنية بمدينة طنجة من فك لغز الهجوم المسلح على ناقلة للأموال منذ أسبوعين.

وأضافت أن عشيقة مخلص، كانت على علاقة غرامية معه لعدة سنوات، وأنه كان يأخذها، أحيانا، إلى الشقة، التي كان يخزن بها الأسلحة، التي تم حجزها، وصادف أن عاينت الأسلحة والأقنعة التي كان يستخدمها رفقة باقي أفراد العصابة في تنفيذ عملياتهم الإجرامية، ورغم أنها أثارت انتباهها إلا أنه سرعان ما جعلها لا تهتم أكثر بالموضوع ويدخل طي النسيان.

وأشار المصدر ذاته أن عشيقة مخلص، التي تنتمي إلى إحدى العائلات التي وصفها المصدر بـ”الراقية والمحترمة” بمدينة طنجة، دخلت في صراع مع زعيم العصابة، بعد أن قرر التخلي عنها، حين علم بأنها حامل، وبذلت عدة محاولات لجعله يتزوج بها، ولما يئست قلبت عليه الطاولة وغادرت طنجة حيث استقرت نواحي الفنيدق.

وانطلاقا من المعلومات، فإن الفتاة بعد علمها بعملية السطو المسلح على ناقلة الأموال بطنجة، أخبرت أحد عناصر الشرطة في المنطقة بشكوكها حول إمكانية أن يكون عشيقها السابق مخلص وأفراد عصابته هم المسؤولون عن ذلك السطو، ما دفع هذا الأخير إلى إبلاغ رؤسائه، الذين، بدورهم، ربطوا الاتصال بالمصالح الأمنية بمدينة البوغاز، حيث جرت عمليات دراسة المعلومات وتدقيقها، وتتبع خطوات الهدف، في مختلف تحركاته، قبل وضع خطة المداهمة، لاصطياد أفراد العصابة وحجز الموجودات، حيث ستكون عناصر الأمن أمام مفاجأة فعلية، بعدد وحجم ونوع الأسلحة وباقي المعدات المحجوزة.

ويشار إلى أن المصالح الأمنية بمدينة طنجة، وبتنسيق مع المكتب المركزي للأبحاث القضائية، تمكنت من إيقاف أربعة متورطين في عملية السطو المسلح على ناقلة الأموال، من بينهم زعيم العصابة، بالإضافة إلى حجز مجموعة من الأسلحة والأجهزة الإلكترونية المتطورة ومبالغ مالية وأقنعة

ارسال التعليق

شاهد ايضا