كلوني و أمل علم الدين يثيران غضب المجلس المحلي في بريطانيا

كلوني و أمل علم الدين يثيران غضب المجلس المحلي في بريطانيا

أثار النجم العالمي جورج كلوني وزوجته المحامية اللبنانية أمل علم الدين غضب المجلس المحلي في مقاطعة باركشير في بريطانيا، بعدما خططا لتركيب دائرة تلفزيونية تتضمن 18 كاميرا مراقبة حول منزلهما الفاخر القائم في إحدى مدن مقاطعة باركشير في جنوب شرق بريطانيا.

وذكرت صحيفة “تايم” البريطانية أنّ هذا الطلب أثار موجة كبيرة من الاحتجاجات من قِبل جيرانهما من السكان المحليين في مدينة ردينج، حيث يوجد منزل الثنائي العالمي.

وكان الزوجان قد تقدما بطلب للسماح لهما بإقامة حمّام سباحة جديد وصالة عرض سينمائية وأسوار حدود جديدة، بالإضافة إلى نظام الدائرة التلفزيونية على أعمدة ترتفع لستة أمتار، وهو ما رفضه المجلس المحلي البريطاني.

وقال المجلس المحلي: “إن اتساع رقعة الكاميرات يمثل انتهاكاً مُحتملاً لخصوصية العقارات المجاورة، فضلاً عن أن الأعمدة تُعدّ اقتحاما بصرياً لبقية السكان المجاورين، ويمكن تحقيق نظام أمني جيّد بوساطة كاميرات مراقبة تكون على مستوى منخفض”.

يُشار إلى أنّ كلوني وعلم الدين باشرا مؤخراً ترميم منزلهما، الأمر الذي أزعج جيرانهما بشكل كبير.

ارسال التعليق

شاهد ايضا