الأطباء يخوضون إضرابا وطنيا بجميع مستشفيات المملكة في أكبر تصعيد ضد وزارة الوردي

الأطباء يخوضون إضرابا

في ببيان صحفي يخبر الرأي العام الوطني تعلن كل من التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب واللجنة الوطنية للأطباء الداخليين و المقيمين، خوض إضراب عام وطني بعد غد الخميس بجميع مستشفيات المملكة وهذا ما جاء في نص البيان :

أمام سياسة الأذن الصماء والإنفراد في اتخاذ القرارات مع إقصاء كل مكونات الجسم الطبي سواء كانوا طلبة، أطباء داخلين أو مقيمين؛ وأمام حالة الفوضى وارتجال الوزارة في تسيير قطاع حساس وما ترتب عنه من تراكم مشاكل بالجملة، ناهيك عن كمية المغالطات الإعلامية التي يتم تمريرها في إطار الظرفية الحساسة التي تمر منها المنظومة الصحية؛ كان لا بد أن نقوم بتصعيد مسيرتنا النضالية من أجل إيصال صوتنا للرأي العام، لأن الأطباء الشرفاء المتشبعون بروح الوطنية لا يقبلون مزايدات الوزارة من اجل مكاسب انتخابية وحسابات سياسية.

الطبيب المغربي أفنى شبابه في خدمة الوطن، يمضي 8 سنوات من السهر والعمل في مختلف المستشفيات الجامعية وما دونها من مستشفيات المملكة دون تعويض و دون أبسط الحقوق، همه الوحيد علم نافع يخدم به وطنه. وبعد ذلك تأتي سنوات التخصص، إن هو تسنى له ذلك، في ما مجموعه 13 سنة من الكد والعناء، أليس من الإجحاف بعد ذلك المزايدة على وطنيته؟.

إن مشروع الخدمة المدنية الإجبارية أو الوطنية كما غير إسمها الوزير مراوغا كعادته حين رأى أن ذلك أكثر دغدغة لمشاعر الرأي العام، ليس إلا مثالا حيا على ضعف وغياب تصور محكم من أجل إصلاح المنظومة الصحية؛ لأننا لسنا أطباء سد الخصاص، بل نحن نواة أي محاولة للإصلاح. إننا نسجل استغرابنا كيف أن الوزارة بإمكانها توفير موارد مالية لتعويضات الأطباء العامين والمتخصصين المتخرجين من أجل خدمة إجبارية، وفي نفس الوقت لا تفتح إلا 15 منصب مالي للتوظيف لأزيد من 1500متخرج.

بعد اجتماع اللجنة الوطنية للأطباء الداخلين والمقيمين بمعية ممثلي طلبة كليات الطب بالمغرب تم تحديد يوم 23 يوليوز يوم إضراب عام بمختلف مستشفيات المملكة، مع تنظيم وقفة حاشدة أمام وزارة الصحة على الساعة العاشرة. إنها صرخة 23 يوليوز، هي صرخة الكرامة، صرخة الطبيب المغربي، الذي يرفض أن تهدر حقوقه، و المؤمن بمشروعية مطالبه و المتمثلة في:

  • عدم مشروعية مقترح قانون الخدمة المدنية الإجبارية شكلا و مضمونا و خرقه لمقتضيات القوانين الوطنية والدولية.
  • الإفراج العاجل عن مستحقات الأطباء فيما يخص التعويض عن الحراسة و الإلزامية، و التنديد بتماطل المستشفيات الجامعية في تطبيق القانون مع تفعيل مراجعتها سنويا كما تم الاتفاق عليه و المطالبة بشملها حراسة الأطباء الداخليين بالمصالح و إعفائها من الضريبة على الدخل .
  • إعادة الاعتبار المادي والمعنوي لدكتوراه الطب بالمغرب مع إعادة النّظر في منظومة الأجور الخاصة بالأطباء المتعاقدين و الزيادة في تعويضات الأطباء الغير متعاقدين و الأطباء الداخليين و إقرار التعويض عن المردودية إضافة إلى الزيادة في قيمة تعويضات الأطباء الخارجيين.
  • إصلاح منظومة تقييم المعارف و مراجعة الأشكال المنظمة لامتحان نيل دبلوم التخصص الطبي (DSM) و حل إشكالية البحوث العلمية لنهاية التخصص بالنسبة لمقيمي طب الأسنان مع إصلاح شامل للدراسات الطبية بالمغرب.
  • الرفع من عدد مناصب مباريات التوظيف للطب العام ومباريات الإقامة والداخلية و تحديد جدول سنوي قار لكل المباريات و الإمتحانات.
  • عدم المساس بحرية اختيار الأطباء الداخليين للتخصص و ضمان هذا الحق لزملائهم في كليات طب الأسنان وللأطباء الموظفين في مباريات الإقامة.
  • تحديد معايير واضحة و شفافة للموافقة على تغيير التخصص للأطباء المقيمين و للموافقة على التداريب خارج الوطن للجميع مع ضمان تمثيلية اللجنة في ذلك.
  • إصلاح ظروف التكوين و العمل الكارثية و التي تنعكس سلبا على صحة المواطنين والأطباء على حد سواء.
  • توفير الأمن داخل المستشفيات الجامعية و تحمل إدارتها المسؤولية الكاملة في المتابعة القانونية للمعتدين.
  • المطالبة بالإشراك في كافة ورشات الإصلاح التي تهم القطاع الصحي و في مقدمتها الخريطة الصحية و تفعيل تمثيليتها في جميع المجالس الإدارية للمستشفيات الجامعية.

إننا كأطباء داخليين ومقيمين وكطلبة طب نصر على أن مسيرتنا النضالية هي من أجل إصلاح المنظومة الصحية، مما سينعكس إيجابا على المواطن والطبيب. ونتوعد بأشكال أخرى للتصعيد والنضال إن أصرت الوزارة على لغة الخشب في التعاطي مع مطالبنا المشروعة و التي اعتبرنا تحقيقها معركة كرامة و وجود.

و بهذه المناسبة، نتشرف في اللجنة الوطنية للأطباء الداخليين و المقيمين و التنسيقية الوطنية لطلبة الطب في المغرب، بدعوتكم لحضور ندوة صحفية لتنوير الرأي العام، و ذلك يوم الخميس 23 يوليوز 2015 على الساعة 4 مساء بمقر الأطباء الداخليين بمستشفى ابن سيناء بالرباط.

ارسال التعليق

شاهد ايضا