انتهاء أولى جلسات محاكمة “فتاتي انزڭان”

محكمة انزڭان

انتهت أولى جلسات محاكمة فتاتي انزڭان المتهمتين بالإخلال بالحياء العام، اللتين شغلتا الرأي العام خلال الاسبوعين الأخيرين، بتصريح ممثل النيابة العامة بوقوع خطأ خلال تكييف التهمة التي تتابع بها الفتاتان، مشيرا إلى أنه يتبنى كل ملتمسات الدفاع التي تطالب بإسقاط المتابعة عنهما.

القضية التي شغلت الراي العام وكانت وراء عدد من الوقفات الاحتجاجية بمدن المغرب، كادت تعصف بما حققه المغرب، في مجال ضمان الحريات العامة، تعود اطوارها بدخول الفتاتيتن”سهام و سومية” المتحدرتين من مدينتي الحاجب وأزرو إلى سوق انزكان الشعبي بلباس رياضي قصير، رأى فيه بعض التجار والباعة المتجولين، إخلالا بالحياء، لتبدأ فصول القصة بمشاداة مع تجار السوق وتنتهي بتدخل الأمن واعتقالهما بتهمة الإخلال بالحياء العام.

ونظرا لحجم القضية، فقد لقيت الفتاتان مؤازرة من قبل عدد كبير من المحامين من مختلف مدن المغرب، حيث تابع شهود عيان حضور أزيد من 200 محام أطوار الجلسة الأولى فيما انتصب 20 أزيد منهم للدفاع عن المتهمتين، اقتناعا منهم بأن المغرب قد قطع اشواطا كبرى وصار لزاما عليه احترام ما حققه في مجال الحريات الفردية.

وفي السياق ذاته، فقد احتشد المئات من ممثلي المجتمع المدني أمام بوابة المحكمة للتنديد بالتراجع الصارخ الذي يمكن أن يحدث في حال متابعة الفتاتين او اعتقالهما.

ارسال التعليق

شاهد ايضا