هل تعلم: عالم اليوم الأكثر أمانا وسلمية بتاريخ البشرية رغم انتشار الإرهاب

هل تعلم: عالم اليوم الأكثر أمانا وسلمية بتاريخ البشرية رغم انتشار الإرهاب

 حروب.. انقلابات.. أعمال الشغب.. إبادات جماعية.. جرائم قتل.. كلها انخفضت منذ 50 إلى 70 سنة.
ففي فترة الحرب العالمية الثانية مات حوالي 20 شخصا من بين كل مائة ألف شخص خلال القتال.
أما اليوم فهذا الرقم انخفض إلى واحد من مائة ألف شخص، هذه الأرقام أدت بالأكاديميين إلى الاستنتاج أن اليوم هو بالفعل الأكثر سلمية في تاريخ البشرية.
ومن أسباب عدم تصديق هذا هي الطريقة الذي يموت فيها الناس اليوم.. أي الإرهاب.
مدير وكالة الاستخبارات القومية الأمريكية جيمس كلابر يقول إن 2014 كان العام الأكثر دموية من ناحية الإرهاب.
ويعتمد احتمال موتك بسبب هجوم إرهابي على موقعك.. فحوالي نصف عدد وفيات العالم جراء هجمات إرهابية سُجل في ثلاثة بلدان.. العراق وأفغانستان وباكستان.
وأما للأمريكيين فالاحتمالات ضئيلة.. فقد يكون واحدا من بين 20 مليون. فما الفرق بين الأرقام والواقع؟  أحد العوامل هو ببساطة أن نشر الأخبار أصبح أفضل. فمن الصعب اليوم أن يحدث شيء بالسر كما في السابق.
وإذا نظرنا إلى الإرهاب.. فهو ينشط وفق ما صمم لفعله وهو خلق انطباع الخوف والخطر. لجعل الأشخاص يشعرون بعدم الأمان رغم اختلاف الحقائق عن الواقع.

ارسال التعليق

شاهد ايضا