مصطفى الرميد: سأستقيل إذا سمح القانون بالجنس خارج إطار الزواج

مصطفى الرميد: سأستقيل إذا سمح القانون بالجنس خارج إطار الزواج

أكد وزير العدل والحريات المغربي، مصطفى الرميد، أنه لن يقبل بتاتًا بتعديل القانون المغربي ليسمح بممارسة الجنس خارج إطار الزواج، مشيرًا إلى أنه لو تم رفع التجريم عن هذه الممارسة، فسيعمل على تقديم استقالته، غير أنه شدد على أن السلطات الأمنية لن تقوم بمداهمة منزل ما بحثا عمن يخرقون هذا القانون، إلا إذا كانت هناك شكوى من الجيران أو شخص على زواج بأحدهما.

 وأضاف مصطفى الرميد، أثناء استضافته في لقاء نظمته جريدة “ليكونوميست” المغربية هذا الأسبوع، حول مشروع القانون الجنائي الجديد، أن المغرب سيستمر في تجريم المثلية الجنسية، ولن يقوم بأيّ تعديل في هذا الصدد، مؤكدًا كذلك أن المغرب لن يتسامح مع المفطرين علنيًا في رمضان، إذ إنه “لا يمكن قبول مطالب أقلية وفرضها على معتقدات الأغلبية”.
كما ظهر مصطفى الرميد، متصلبًا فيما يخص استمرار عقوبة الإعدام في المغرب، رغم تجميد تنفيذها منذ عام 1993، إذ قال إن هناك مجموعة من الجرائم التي تجب فيها مثل هذه العقوبة كقتل الأطفال.
وتشدّد الوزير في عدم قبول مطالب مجموعة من الحقوقيين بتعديل بعض مواد مسودة مشروع القانون الجنائي، يعود حسب قوله إلى عقيدته ومبدئه، وهو ما يظهر من خلال حرصه على إضافة مادة جديدة لم تكن موجودة سابقًا، وتتعلق بتجريم ازدراء الأديان، بدعوى أن المغرب “حريص على تطويق مشاعر الكراهية في المجتمع”، معتبرًا أن الإسلام مقدس في المغرب.
وتابع الرميد بخصوص هذه الجريمة أن دواعي التنصيص عليها أتت بعد الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد، ولعدم إعطاء المبرر لمن يرتكب أعمال إرهابية في حق من ينشرون هذه الرسوم، مستدركًا أن هذا القانون، لن يحد من حرية التعبير، إذ قال إن التعبير عن رأي لا يمكن أن ينتج عنه عقابًا ما.

ارسال التعليق

شاهد ايضا