داعشي تونس: عامل بناء تونسي رجم الإرهابي بالسيراميك وأنقذ العشرات

داعشي تونسي العربية.نت

كان للمجزرة التي قام بها داعشي تونسي يوم الجمعة الماضي، وقتل فيها 38 سائحاً، أن تنتهي بمقتل عشرات آخرين لولا عامل بناء أسرع إلى تعطيل “المشروع” الدموي لمنفذها سيف الدين الرزقي، وبرجمة من بلاط سراميك رماه بها من أعلى مبنى يعمل فيه، فأوقعته أرضاً، وأصبح سهلاً على رجال الأمن رميه بالرصاص وقتله.

مراسل “القناة 4” الإخبارية البريطانية تعرف، أمس السبت، على عامل البناء، واسمه “منصف ميال“، فسعى وتحدث إليه، وسمع منه كيف أسرع إلى كومة بلاط كانت على سطح المبنى، وجمع بيديه عدداً منه، ورماه إلى رأس الرزقي الذي كان متوجهاً أسفل المبنى إلى مكان آخر من الشاطئ ليتابع مجزرته، فأصابته قطع السيراميك وأدمته، وأبطأت تحركه، طبقاً لما نراه بالفيديو.

رد ميال، البالغ عمره 56 سنة، على المراسل وقال:

لا. لقد قمت بواجبي كتونسي ومسلم.

وشرح له قبلها كيف رجم الرزقي قبل قدوم قوات الأمن، وكيف رد عليه بزخة رصاص من رشاشه إلى سطح المبنى المقابل لفندق “امبريال مرحبا” حيث نفذ المجزرة في شاطئ يستخدمه لنزلائه في مدينة سوسة، البعيدة وسط الساحل الشرقي لتونس 140 كيلومتراً عن عاصمتها.

ارسال التعليق

شاهد ايضا