مغاربة يحتجون في الشارع للدفاع عن حق ارتداء الصاية “التنانير القصيرة”

مغاربة يحتجون في الشارع للدفاع عن حق ارتداء الصاية "التنانير القصيرة"

نظم مدافعون عن حقوق الإنسان، يوم السبت بمدينة أكادير، وقفة احتجاجية أمام مقر الأمن المركزي للتضامن مع شابتين، كانت قوات الأمن قد اعتقلتهما بتهمة “الإخلال العلني بالحياء”، وذلك إثر ارتدائهما ما قيل إنه لباسًا قصيرًا، احتج عليه مجموعة من الباعة بسوق نواحي المدينة.

 هذه الوقفة الاحتجاجية التي دعت لها ناشطات في حقوق المرأة وعدد من الفعاليات الحقوقية والجمعوية، شهدت ترديد شعارات تطالب بضمان الحريات الفردية، وبعدم فرض الوصاية على المرأة ولباسها، وبنشر ثقافة التسامح وتقبل الاختلاف، محذرين من انتشار الفكر المتطرف، ومنادين السلطات العمومية بحماية حرية النساء بدل محاصرتها.
وينتظر أن يشهد اليوم الأحد وقفات أخرى مشابهة بالدار البيضاء والعاصمة الرباط، وقد انتشر هاشتاغ يحمل عنوان” الصاية (التنورة) ليست جريمة”، وآخر يحمل معنى: ارتداء الفستان ليس جريمة. كما وصلت حملة توقيعات باشرتها ناشطتين في حقوق المرأة إلى ما يقارب 17 ألف توقيع، يطالب وزير العدل والحريات بحماية النساء اللائي يرتدين فساتين وتنانير قصيرة.
وكانت القناة الثانية 2M قد استضافت إحدى الشابتين المعتقلتين حيث صرحت ، بأنهما تعرضتا لتحرش من أحد الأشخاص، ولما رفضتا منحه رقم هاتفيهما، نادى على أصدقائه، وطلب منهما الخروج من محل تجاري دخلتا إليه، لتطلبا الشرطة، وعوض أن تحميهما، اعتقلتهما هذه الأخيرة ليوم كامل، قبل أن تحرر في حقهما محضرًا يحمل تهمة “الإخلال بالحياء العام”، رغم أن لباسهما كان عاديًا وليس مستفزًا، حسب قولها.

ارسال التعليق

شاهد ايضا