منفد الهجوم على مصنع الغاز الفرنسي كان موظفا لدى المذبوح

منفد الهجوم على مصنع الغاز الفرنسي كان موظفا لدى المذبوح

قتل شخص بعد فصل رأسه عن جسده وأصيب آخرون بجروح فيما وصفه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بأنه هجوم “إرهابي” على فرنسا.
وأفادت تقارير إعلامية فرنسية أن المشتبه بارتكابه الهجوم وجريمة الذبح يدعى الصالحي كان يعمل موظفا لدى الشخص الذي فصل رأسه عن جسده والذي كان يملك شركة للنقل.
وعثر على جثة الشخص مقطوعة الرأس وكتبت عليها عبارات باللغة العربية بالإضافة إلى راية إسلامية بالقرب من الموقع، في ما كان رأس الرجل قد وجد معلقا على أحد أعمدة الكهرباء، حسب تقارير الإعلام الفرنسي.
وأوضح هولاند أنه سيغادر قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل ويعود إلى فرنسا.

ارسال التعليق

شاهد ايضا