جلالة الملك محمد السادس يعطي انطلاقة مشروع حماية وتثمين خليج كوكودي بأبيدجان

جلالة الملك محمد السادس يعطي انطلاقة مشروع حماية وتثمين خليج كوكودي بأبيدجان

ترأس الملك محمد السادس، ورئيس جمهورية الكوت ديفوار الحسن واتارا، اليوم الأربعاء بأبيدجان، حفل تقديم مشروع حماية وتثمين خليج كوكودي، الذي رصد له غلاف مالي إجمالي قدره 7,1 مليار درهم.
ويهم هذا المشروع المهيكل والضخم، حوض غورو وخليج كوكودي، اللذان يشكلان منطقتين حيويتين تكتسيان رمزية كبيرة في أبيدجان، بالنظر لكونهما يعكسان في وضعهما الحالي نموذجا لمدى الهشاشة البيئية التي تعاني منها بحيرة إيبريي وكذا امتدادها القاري.
وستتكفل وكالة مارشيكا- ميد المغربية بالإضافة إلى الكفاءات الإيفوارية بتنفيد هذا المشروع الذي يهدف إلى استرجاع بحيرة إيبريي لرونقها، من خلال إعادة تأهيل وتهيئة منشآت التطهير السائل المتدهورة، وإعادة تأهيل المحيط الطبيعي المندمج وإعادة تشكيل الغطاء النباتي لحوض غورو، بهدف الحد من التعرية عبر إحداث فضاءات للترفيه داخل محيط الحوض.كما يهم المشروع تشييد سد وقنطرة ومنشآت هيدروليكية وبحرية، وإنشاء البنيات التحتية الطرقية، ومنشآت الولوج وقناة، فضلا عن إنجاز مارينا وحديقة حضرية ومسالك مجهزة للتجول، مؤكدا أن هذا المشروع يروم، أيضا، تطوير برنامج طموح للإنجاز التجهيزات الرياضية، والثقافية، والترفيهية والتجارية لفائدة ساكنة مدينة أبيدجان.
ويشكل هذا المشروع فرصة تاريخية تمكن الكفاءات الإيفوارية والمغربية بمختلف اختصاصاتها، من العمل يدا في يد لخدمة هدف واحد، وهو ما سيمكن من تعزيز هذا التناسق سواء على المستوى الإقليمي أو القاري.
وبتعليمات ملكية سامية أمر جلالة الملك محمد السادس بأن تضع المؤسسة العمومية “مارشيكا ميد” خبرتها رهن تصرف الحكومة الإيفوارية، من أجل إنجاز مختلف الدراسات الإيكولوجية لبحيرة أيربيي وخليج كوكودي.

ارسال التعليق

شاهد ايضا