إعلان شراكة مغربية سينغالية متفردة في إفريقيا

إعلان شراكة مغربية سينغالية متفردة في إفريقيا

اختتم الملك محمد السادس زيارته الرسمية للصداقة وللعمل إلى السينغال، التي استمرت ما بين 20 و28 مايو الجاري، قبل أن يغادر الجمعة، باتجاه غينيا بيساو، في جولة إفريقية جديدة، تتضمن توقيع اتفاقيات وشراكات اقتصادية وتجارية وتنموية مع دول غرب القارة السمراء.
وتأتي هذه الزيارة  ضمن استمرارية العلاقات التقليدية الأخوية والتعاون المتعدد الأشكال بين المغرب والسينغال، حيث وقع البلدان الإفريقيان على 28 اتفاقا للتعاون.
وفي بيان مشترك توقف قائدا البلدين عند “الشراكة الاستراتيجية المتفردة”، التي تربط الرباط وداكار، مع كثافة العلاقة وطابعها الريادي في العديد من القطاعات، لتقدم نموذجا للتعاون في إفريقيا، القائم على “تعاون جنوب -جنوب متضامن وفاعل”.
كما اتفق المغرب والسينغال على إحداث مجموعة الدفع الاقتصادي كآلية جديدة للتعاون، ومن أجل ضمان تتبع وتعزيز الشراكة الاقتصادية الثنائية.

ارسال التعليق

شاهد ايضا