دراسة : حقائق صادمة عن “بويا عمر”

دراسة : حقائق صادمة عن “بويا عمر”

معطيات صادمة تخص النزلاء وظروف إيوائهم ومعاملتهم في أول دراسة لوزارة الصحة حول ضريح “بويا عمر”.

وبحسب ما أوردت يومية “أخبار اليوم”، فإن الدراسة التي انتقل وزير الصحة، “الحسين الوردي”، إلى قلعة السراغنة لتقديم عرض حول نتائجها ، أشارت إلى أن “بويا عمر” تحول إلى “محرك للاقتصاد المحلي”، حيث تناهز كلفة الإيواء التي يدفعها النزلاء سنويا حوالي 8 ملايين درهم، أي ما معدله 786 درهما شهريا”.وهذا الرقم الضخم تنضاف إليه “مداخيل أخرى متنوعة”.

وأضافت اليومية، أن الدراسة أظهرت أن 88 في المائة من المرضى النزلاء، “يعانون الاضطرابات الذهنية، أغلبهم مصابون بمرض الفصام (99 في المائة)، و9,40 في المائة يعانون الاضطرابات المزاجية، و2,90 في المائة يعانون الاضطرابات الشخصية، ومع ذلك فهم في الضريح “لا يتلقون العناية الطبية والعلاج، وتظهر عليهم علامات سوء المعاملة وسوء التغذية”.

ارسال التعليق

شاهد ايضا