قريباً : أول زواج بين وزيرين في تاريخ المملكة

زواج الحبيب الشوباني وسمية بنخلدون

حديث المغاربة، رسمياً وشعبياً هذه الأيام، هو عن أول زواج سيتم قريباً بين وزيرين في تاريخ المملكة، وأكدت خبره اليوم الأربعاء صحيفة “أخبار اليوم المغربية” بأسطر قليلة، علماً أن صحيفة “المشعل” المغربية أيضاً، ذكرت تفاصيل وافية قبل شهر، لكن الأسماء اختلطت عليها، لأنها لم تكن تتصور أنه سيكون بين الوزيرين «الحبيب الشوباني» و «سمية بنخلدون»، بل بين ابنيهما: أيمن الشيباني ومروة “اللذين يتبعان دراستهما في تركيا”، وفق الصحيفة.

مما ذكرته “أخبار اليوم المغربية” أن الحبيب الشوباني، وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، تقدم رسمياً “رفقة زوجته” ومباركة والدته، لخطبة سمية بنخلدون، الوزيرة المنتدبة في التعليم العالي، والأم لثلاثة أبناء من زوج سابق اقترنت به حين كان عمرها 19 سنة، وعبارة “رفقة زوجته” تعني للمغاربة أنه اصطحب معه زوجته، واسمها مليكة، حين طلب يدها.

والمعروف عن بنخلدون، المطلقة منذ عام من زوجها السابق الإدريسي البوزيدي. أنها كانت تعمل منذ سنوات في ديوان الوزير الشوباني قبل تعيينها في 2013 وزيرة منتدبة، حيث شوهدت معه أثناء زيارة رسمية في 2012 إلى تونس.

ولم تمض رغبة الوزيرين بالزواج على ما يرام، فقد احتدمت الأمور عليهما الأسبوع الماضي، بهجوم شنه حميد شباط، أمين عام حزب الاستقلال، على الشوباني أثناء كلمة ألقاها في مدينة الرشيدية، الواقعة بجنوب شرقي المغرب، واتهم فيها الوزير بالتسبب في تطليق الوزيرة بنخلدون حسب ما ذكره موقع “اليوم 24” الإخباري، وقال شباط عن الشوباني:

برلماني أخذ ثقة الشعب وأصبح وزيراً في الحكومة يقوم بتشتيت شمل أسرة، هذا لا يقبل

وسريعاً رد الوزيران في موقع “فيسبوك” فكتبت بنخلدون أن شباط انتهك في كلمته أخلاق الإسلام وتقاليد الشعب المغربي وخاض بموضوع خاص، بينما “المفترض أن يكون (كلامه) سياسيا ويهم المواطنين”، مؤكدة أن طلاقها من زوجها كان “نتيجة طبيعية بعد تعذر استمرار الحياة الزوجية.وهذا الموضوع معروف لأسرتي وعائلتي، كما لطليقي منذ سنين”.

أما الوزير الشوباني، فاعتبر كلام شباط “غزوة إفك” ودليل بأن المنافسة في سنة انتخابية، كما يفهمها شباط، لا حدود فيها ولا ضوابط”.

ارسال التعليق

شاهد ايضا