18 سنة سجناً لصاحب موقع “انتقام إباحي” على الانترنت

كيفن بولارت خلف القضبان

اصدرت محكمة في كاليفوريا بالولايات المتحدة الأمريكية، حكماً بالسجن 18 عاما على رجل أنشأ و أدار موقعا إلكترونيا وصفه المدعون بأنه “انتقام إباحي“.

ويحتوي الموقع قرابة 10 آلاف صورة بها عُري، نشرها أزواج وعشاق سابقون، مرفقة بأسماء ومعلومات شخصية عن صاحب الصورة وكذا روابط على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقام مدير الموقع “كيفن بولارت” بإنشاء موقع آخر، يطلب من خلاله أموالاً من الضحايا مقابل حذف صورهم العارية من على الأنترنت. وقد جنى فعلاً نحو 30 ألف دولار من هذه العملية الإستفزازية.

وتمت إدانته في فبراير  2015 بتهمة إدارة موقع إلكتروني يحتوي على 10 آلاف صورة فاضحة.
وقالت المدعية العامة في كاليفورنيا “كامالا هاريس”، إن هذه القضية هي أول إدانة جنائية لإدارة موقع إلكتروني بمحتوى إباحي في الولايات المتحدة الأمريكية.وقد دشن “بولارت” موقعه في ديسمبر من سنة 2012، وبدأ بنشر صور دون إذن أصحابها.

وأطلق بعدها موقعا موازيا يبتز فيه الضحايا ويطلب منهم دفع 350 دولاراً مقابل حذف صورهم من الموقع الآخر.

واستمعت المحكمة إلى شكوى المتضررين، ومعاناتهم من نشر صورهم العارية.
وقالت إحدى الضحايا للقاضي إن حياتها دخلت في دوامة بعد نشر هذه الصور، وإن أمها تبرأت منها بسبب العار الذي جلبته للعائلة.

وقالت ضحية أخرى تدعى “نيكول” :

يصعب علي أن أتقبل أن “بولارت” يحظى بذرة من الإنسانية. لقد دمر حياتي نهائيا.

وعلى عكس المواقع الإباحية الانتقامية الأخرى، فإن موقع “كيفن بولارت” يشترط نشر الاسم الكامل والعنوان ورابط الصفحة الشخصية بموقع الفيسبوك.

ارسال التعليق

شاهد ايضا