ارتفاع الإنتاج الوطني للحوم الدواجن بالمغرب سنة 2014

الدواجن

أفادت “الجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدواجن” بأن مجموع الإستثمارات في قطاع الدواجن بلغ 7,4 مليار درهم سنة 2014 وحقق رقم معاملات بقيمة 19,4 مليار درهم برسم نفس السنة.

وأشار ممثلو الجمعية في ندوة صحفية تحت إشراف الفدرالية المهنية لقطاع الدواجن بالمغرب، الجمعة الماضي بالمحمدية، أن هذا القطاع أصبح يوفر بصفة دائمة 105 ألف منصب شغل مباشر و200 ألف منصب غير مباشر من خلال شبكة التسويق والتوزيع.
وبخصوص التطور السنوي لإنتاج لحوم الدواجن بالمغرب، أفاد ممثلو الجمعية، أن إنتاج لحوم الدجاج إنتقل من 130 ألف طن سنة 1995 إلى 456 ألف طن سنة 2014.
وإنتقل إنتاج لحوم الديك الرومي من ثلاثة أطنان سنة 2000، التي هي أول سنة إنطلاق إنتاج هذا الصنف، إلى 78 الف طن في السنة الماضية، مسجلا أعلى إرتفاع له سنة 2011 بـ 80 ألف طن.
وحسب إحصائيات القطاع لسنة 2014 فقد بلغ عدد المحاضن المرخص لها الإنتاج “الكتاكيت” صنف لحم الدجاج 49 محضنا وثلاثة محاضن لإنتاج “كتاكيت” الديك الرومي.

ويبلغ عدد الضيعات المرخص لها الإنتاج لحم دجاج، حسب نفس المصدر، 7293 ضيعة و689 ضيعة مرخص لها الإنتاج الديك الرومي إلى جانب 27 مجزرة صناعية مرخص لها للدواجن.

وبلغ الإنتاج الوطني للحوم الدواجن سنة 2014 أزيد من 530 ألف طن يمثل لحم الدجاج منها 456 ألف طن أي بنسبة 85 في المائة ولحم الديك الرومي 78 ألف طن أي بنسبة 534 ألف طن.
وعلى مستوى الإستهلاك الوطني، أبرز المهنيون أن معدل الإستهلاك السنوي الفردي من لحوم الدواجن عرف إرتفاعا ملحوظا ما بين سنة 1970 و 2014 حيث إنتقل معدل الإستهلاك من 2,3 كلغ للفرد في السنة إلى 16,9 كلغ للفرد في السنة.

وأشاروا إلى أنه على الرغم من هذا التطور فإن المعدل المسجل يظل ضعيفا بالمقارنة مع العديد من الدول مثل السعودية التي بلغ فيها الإستهلاك الفردي من لحوم الدواجن 40,7 كلغ وفرنسا 23 كلغ وإسبانيا 27 كلغ ومصر 11,6 كلغ وتونس 13,7 كلغ للفرد في السنة.

وتم التطرق في هذه الندوة التي نظمت تحت شعار “لحوم الدواجن في خدمة التغذية السليمة” إلى تركيبة وفوائد لحوم الدواجن وقيمتها الغذائية، حيث تناول المتدخلون عددا من المحاور منها على الخصوص الجوانب المتعلقة بالبروتينات والذهنيات ومكوناتها من الفيتامينات والأملاح المعدنية من حديد وفوسفور ومغنزيوم وزنك .

كما تم بحث الفوائد الغذائية للحوم الدواجن إنطلاقا من تبني وإحترام معايير محددة تتمثل في الطراوة والسلامة الصحية وانخفاض مستوى الدسم وسهولة التحضير بالإضافة الى أسعارها التنافسية مقارنة باللحم الحمراء.
وناقش الحاضرون في هذه الندوة أيضا عددا من المحاور المتعلقة بشروط تربية الدواجن وشروط ذبحها وكيفيات تخزينها وطرق الطهي بإعتبارها محاور تندرج في إطار إشاعة ثقافة التغذية والسلامة الصحية.

كما أكد أعضاء الجمعية الوطنية والفدرالية المهنية بالمناسبة أن المغرب يحقق الإكتفاء الذاتي في مجال لحوم الدواجن ولا يستورد أيا منها بإستثناء “الكتاكيت” فقط، مشيرين إلى وجود مشاريع مغربية لتصدير المنتوج المغربي في هذا القطاع إلى بلدان أجنبية خاصة في إفريقيا.

ارسال التعليق

شاهد ايضا