أمريكا تتعرض لهجمات إلكترونية من طرف إيران

أمريكا تتعرض لهجمات إلكترونية من طرف إيران

حذرت وثيقة سرية لمكتب التحقيقات الإتحادي، الشركات الأميركية على إتخاد الحذر والحيطة من عملية تسلل إيرانية متطورة لشبكات العنكبوتية، التي ستكون موجهة خصوصا للشركات المتعاقدة مع وزارة الدفاع وشركات الطاقة والمؤسسات التعليمية.

 

وقالت شركة “كايلانس” لأمن الإلكتروني الأسبوع الماضي (وهي تعد من الخبراء في هـذا المجال) أنها كشفت أكثر من 50 ضحية مخترقة لما وصفته ب “كليفر” منها 16 دولة من بينها الولايات المتحدة الأمريكية.

ورافق التقرير السري لمكتب التحقيقات الإتحادي تقرير يفصل الطريقة الفنية عن البرامج الضارة وعن الأساليب المستخدمة في الهجمات وأيضا طريقة إحباط المتسلليين. و حث التقرير الشركات الإتصال بالمكتب الإتصال بالمحقيقين إذا إعتقدوا أنهم تم إختراقهم.

وقال “ستيورات مكلور” كبير المسؤولين التنفيذيين لمؤسسة كايلانس “تؤكد تصميم إيران وتركيزها على تقويض البنية الأساسية المهمة على نطاق واسع”. وأضاف “إن تحذير مكتب التحقيقات أشار إلى أن حملة التسلل الإيرانية ربما كانت أكبر مما كشفته أبحاثها الخاصة”.

وأشارت الوثيقة الفنية أيضا أن المتسللين يشنون عادة هجماتهم من عنواني بروتوكول إنترنت (أي بي) موجودين في إيران، ولم تنسب أيا من الهجمات إلى حكومة طهران.

وقالت “كايلانس” إنها تعتقد أن الحكومة الإيرانية تقف وراء هذه الحملة، وهو ادعاء نفته إيران بشدة.
ولم يقدم مسؤول في مكتب التحقيقات تفاصيل أخرى، لكنه قال إن المكتب يزود بشكل روتيني الصناعة الخاصة بالمشورات لمساعدتها على التصدي للتهديدات الإلكترونية.

ارسال التعليق

شاهد ايضا