الإمام الخامنئي: بمقدور إيران فرض العقوبات على من يفرضون العقوبات عليها

علي الخامنئي

أكد آية الله الإمام علي الخامنئي أنه لولا صمود الجمهورية الإسلامية الإيرانية بمواجهة العقوبات، لفرض الأعداء شروطهم على إيران في البرنامج النووي وفرضوا المزيد من العقوبات عليها.

وخلال لقائه جمع من أهالي مدينة “تبریز” ومدن “آذربایجان” الشرقیة الیوم الاربعاء، أشار الإمام “علي الخامنئي” إلى أن

“العدو بات يستخدم أداة العقوبات إلى أبعد الحدود”،

وقال:

”إن هدف العدو هو وقف حرکة الشعب وأنا أعتقد أنه لو جری حل القضیة النوویة وفقاً لإملاءاتهم فسوف لن یتم رفع العقوبات عن إیران من حیث أنهم یرفضون مبدأ الثورة من الأساس”.

وأوضح، لو کان الغرض فرض العقوبات، فالشعب الإیراني سیکون قادرا علی فرض العقوبات علیهم في المستقبل. فـ”إیران” تملك أكثر مصادر النفط والغاز في العالم وهو ما تحتاج إلیه أوروبا. فإیران یمکن ان تفرض علیهم العقوبات لو تطلب الأمر.

وشدد علی ضرورة قطع تبعیة المیزانیة للعائدات النفطیة والإعتماد علی الإنتاج الداخلة مضيفاً أن الضریبة هي فرض فنحن نأخذ الیوم الضرائب من الطبقات الفقیرة فیما قد یکون هناك شرائح غنیة تتهرب من دفع الضرائب وهذا جریمة بحد ذاته.
كما دعا إلى ضرورة الإستفادة من المنتجات الداخلية وقال:

“على الشعب الإيراني وجميع الذين يحبون إيران ومستقبلها وكذلك الأجهزة الحكومية أن يمتنعوا عن شراء السلع الأجنبية التي يتم صنع مثيلاتها في الداخل”.

وشدد على تجنب الإسراف ومنع إهدار الثروات الوطنية ومكافحة التهريب وقال أنه يجب القيام بهذه الأمور لحل المشاكل الإقتصادية.

من جهة أخرى أشار إلى الأوضاع على الساحة الدولية والتطورات في المنطقة، وقال إن الشعب الإيراني يحظى بإرادة قوية جداً والجمهورية الإسلامية قد أثبتت إرادتها القوية في أية مسألة تدخلت فيها.
وأشار إلى أن مواجهة إيران الجديّة لتنظيم “داعش” نموذج لهذه الإرادة القوية وقال:

”لقد قاموا بإرسال رسالة إلی الخارجیة الإیرانیة بشأن التحالف المزیّف ضد “داعش” وإدعوا خلالها أنهم لا یدعمون هذا التنظیم، فیما وقعت صور المساعدات التسلیحیة الأمریکیة لـ”داعش” بید المجاهدین الثوار”.

ارسال التعليق

شاهد ايضا