“عبد اللطيف الحموشي”، مدير الإستخبارات المغربية، ستوشحه فرنسا

عبد اللطيف الحموشي

أعلن وزير الداخلية الفرنسية “برنار كازونوف”، خلال زيارته للمغرب، أنه فرنسا ستوشح في الأيام المقبلة “عبد اللطيف الحموشي”، المدير العام للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وذلك عرفانا من فرنسا بالدور والمجهودات التي تبدلها المخابرات المغربية في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وتهريب الأموال.

من جهة أخرى قال وزير الداخلية “محمد حصاد”، اليوم السبت بالرباط، إن المغرب وفرنسا يؤكدان مجددا إستعدادهما لتعزيز التعاون في المجال الأمني ومكافحة الإرهاب.

وأوضح “حصاد” خلال ندوة صحفية عقب مباحثات أجراها مع نظيره الفرنسي، “برنار كازونوف”،

“إن المباحثات التي أجريتها مع “كازونوف” شكلت مناسبة لنا للتأكيد مجددا على إستعدادنا التام لتعزيز التعاون بين مصالحنا الأمنية”.

وأضاف “حصاد”

“أن هذا التعاون يهم بالأساس مكافحة الإرهاب، وذلك من خلال تبادل واثق ومكثف للإستعلامات والخبرات”.

وأبرز الوزير أن هذا اللقاء شكل، أيضا،

“مناسبة لتعميق التبادل بخصوص التطورات الأخيرة للتهديدات الإرهابية بالمنطقة، وتحديد مجالات التعاون ذات الأولوية بين وزارتي الداخلية المغربية والفرنسية”.

وأضاف “حصاد”

“أنه إتفق مع نظيره الفرنسي على مضاعفة الإتصالات واللقاءات بين المسؤولين المكلفين بالأمن بالبلدين، وذلك بغرض الإستمرار في العمل، سوية، وفي إطار من التنسيق الجيد، على مواجهة الإرهاب والجريمة المنظمة بمختلف أشكالها، بما يعزز قوة الشراكة المتميزة التي تجمع البلدين”.

وأشار “حصاد” إلى أن هذا اللقاء، الذي حضره الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية الشرقي “أضريس”، يأتي إثر توقيع إتفاق جديد بين المغرب وفرنسا في مجال التعاون القضائي.

كما يأتي هذا اللقاء، حسب “حصاد”،

“في إطار التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك “محمد السادس”، نصره الله، سواء خلال الإتصال الهاتفي الذي أجراه جلالته مع فخامة رئيس الجمهورية الفرنسية، أو خلال اللقاء الذي جمع قائدي البلدين يوم 9 فبراير الجاري بـ”باريس”، والذي أعربا خلاله عن إرتياحهما لتوفر الظروف من أجل دينامية جديدة لتعاون وثيق وطموح بين فرنسا والمغرب في جميع المجالات”.

ارسال التعليق

شاهد ايضا